اسباب تاخر ايام التبويض وكيفية حساب أيام الاباضة وأهم أعراض التبويض


04/08/2020 0

في هذا المقال سنقوم بالحديث عن بعض الطرق التي تمكن من حساب الحمل ، و أيضا حساب ايام التبويض ، كما سنقوم بتقديم معلومات حول اسباب تاخر ايام التبويض وكيفية حساب أيام الاباضة وأهم أعراض التبويض.

قبل كل عملية إخصاب ممكنة يقوم المبيض بتحرير بويضة ناضجة في إتجاه الرحم عبر قناة فالوب، الأمر الذي يسهل حدوث عملية الإخصاب في حالة توفر الشروط المناسبة، و تسمى هذه العملية ب : الإباضة ، و من المتعارف عليه أن هذه العملية يقوم بها أحد المبيضين مرة واحدة كل شهر تقريبا، و كنتيجة لها تزداد سماكة الرحم تحضيراً لقيامها بدورها في رحلة الحمل في حالة إخصاب البويضة الناضجة، و في حالة ما تعذر الإخصاب، فإن بطانة الرحم تنسلخ لتخرج على هيئة دم الحيض.

في هذا المقال سنقوم بالحديث عن بعض الطرق التي تمكن من حساب الحمل ، و أيضا حساب ايام التبويض ، كما سنقوم بتقديم معلومات حول اسباب تاخر ايام التبويض وكيفية حساب أيام الاباضة وأهم أعراض التبويض.

  • أعراض التبويض :

تختلف علامات و أعراض تبويض من إمرأة لأخرى، حيث تظهر لديهن الكثير من علامات الاباضة ، و من أهمها :

– تغيير في طبيعة إفرازات عنق الرحم ؛ حيث يتحول السائل ااذي يخرج من عنق الرحم إلى لون أبيض لزج، مثل بياض البيض، الأمر الذي يعني في الغالب أن موعد التبويض قد حان أو إقترب.
– إختلاف على مستوى درجة حرارة الجسم الأساسية : حيث ترتفع حرارة الجسم مباشرة بعض حدوث عملية التبويض ، هذا بعد أن تكون قد إنخفضت قبل حدوث هذه العملية، و بالتالي فإن تغير درجة حرارة الجسم يعد دليل على حدوث عملية التبويض ، وتكون هذه العمليه خلال أيام الاباضة.

كما أن هناك بعض أعراض الاباضة التي تظهر لدى بعض النساء، و التي تكون أقل إنتشاراً بينهن، و التي تكون بدورها دليل على حدوث الاباضة ، و من أهمها :
– حدوث تشنجات طفيفة أسفل الحوض في إتجاه واحد، و هو الإتجاه الذي حررت منه البويضة،
– نزول بعض القطرات من الدم،
– إرتفاع الرغبة الجنسية عندها،
– ارتفاع حاسة التذوق و الشم،
– ظهور إنتفاخ على مستوى البطن،
– إرتفاع الإحساس بآلام على مستوى الثدي.

تفضلوا سيدتي أفضل أداة

أوتوماتيكية تمكنكم من :

حساب الحمل بالهجري والميلادي – أفضل حاسبه الحمل بالأيام والأسابيع والأشهر

  • حساب أيام الاباضة :

تعتبر عملية حساب أيام الاباضة أمراً أساسيا و يلعب دور كبير في عملية حدوث الحمل ، كمل يسهل في ما بعد عملية حساب الحمل بشكل سهل و دقيق، الأمر الذي يجعل منها أمرا مهماً بالنسبة للزوج و الزوجة. و يعد سبب أهمية حساب فترة التبويض هو أن أكثر فترة تكون فيها المرأة في أوج الخصوبة هي الأيام الخمسة التي تسبق يوم التبويض ، بالإضافة إلى يوم الاباضة. و في ما يلي بعض الطرق من أجل تحديد فترة التبويض بشكل تقديري :

– في الغالب فإن عملية تحرير البويضة تحدث قبل مدة تقدر بأسبوعين قبل اليوم الأول من الدورة الشهرية المقبلة، فعلى سبيل المثال فإن المرأة إذا كانت مدة دورتها الشهرية هي 28 يوماً فإن الإباضة تكون في اليوم الرابع عشر. كما يمكن تحديد طول مدة الدورة الشهرية عبر حساب المدة التي تفصل بين أول أيام نزول دم الحيض إلى غاية أول أيام نزول دم الحيض في الدورة الشهرية القادمة.

– تكون فترة الدورة الشهرية لدى المرأة بين 32 و 28 يوم، ن هذا لا يمنع أن بعض النساء تكون لديهم فترة أقل أو أطول ببعض الأيام، الأمر الذي يجعل عملية حساب ايام الخصوبة والتبويض أمر صعب قليلاً، لكن يبقى تقريبا نفس طريقة الحساب، فعلى سبيل المثال؛ إذا كانت المرأة طول دورتها الشهرية هو 35 يوماً فإن يوم الاباضة هو اليوم الواحد و العشرون في الدورة الشهرية، و بالتالي فإن أيام إرتفاع الخصوبة لديها تكون هي اليوم 19 و 20 و 21، بينما في حالة كانت المدة قصيرة، مثلاً 21 يوماً، فإن عملية الاباضة تحدث في اليوم السابع من الدورة الشهرية، مما يجعل أيام إرتفاع الخصوبة هي : 5 و 6 و 7 من أيام فترة الدورة الشهرية.

كما ذكرنا فإن الأيام الستة التي تسبق يوم التبويض هي التي تكون فيها الخصوبة مرتفعة لدى المرأة، إلا أن الأيام الثلاثة الأخيرة من اىام التبوىض هي التي تكون تحمل أكثر نسب إرتفاع الخصوبة، و بالتالي نسب حدوث الإخصاب فيها تكون مرتفعة بشكل كبير، و هذه الأيام تحسب معه حتى يوم الاباضة ، و بالتالي فإن أي مرأة تكون مدة دورتها الشهرية هي 28 يوماً فإن أكثر الأيام خصوبةً و فيها تكون نسبة حدوث الحمل مرتفعة هي : اليوم 12 و 13 و 14 ، حيث تكون فرص حدوث الحمل فيهم مرتفعة بنسبة تتراوح بين 33٪؜ و 37٪؜ .

  • اسباب تاخر ايام التبويض :

يمكن حدوث بعض التأخير على موعد أيام تبويض بالنسبة لبعض النساء، و قد تختلف الأسباب، لكن في الغالب يكون السبب هو :

– تأثر إنتاج هرمون الاستروجين في جسم المرأة بسبب إنخفاض كبير لمستوى الدهون في جسمها،
– أن تكون المرأة تقوم بعملية إرضاع طبيعية، خاصة في ست أشهر الأولى،
– الإصابة بأمراض التي تؤثر على هرمونات المرأة،
– الإقتراب من سن اليأس،
– اتباع أدوية تحتوي على هرمون الستيرويد،
– القلق، التوتر، و الإجهاد،

كل هذه الأسباب تؤثر على عملية حساب أيام الاباضة ، و قد تستدعي إستشارة طبية في حالة تكرار تأخر ايام التبويض لأكثر من مرتين على التوالي.

 

شــاهــد أفضل النصائح والمواضيع الأخرى عن الحمل والولادة

إترك تعليق

ليكون في علمك بأن عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشره.


*