فترة التبويض بعد الدورة وأهم اعراضها وكيفية حساب ايام التبويض بعد الدورة


01/08/2020 0

نقوم اليوم بالحديث عن مووع مهم و يتعلق بالمبيضين، و اللذان يعتبران الغدد المسؤولة عن إنتاج الهرمونات و القيام كذلك بعملية التبويض التي تعد المرحلة الأولى في رحلة الإنجاب، و سنركز في هذا المقال على الحديث عن حساب ايام التبويض ، و كذلك اعراض التبويض ، و متى تكون فترة التبويض بعد الدورة.

سنركز في هذا المقال على الحديث عن حساب ايام التبويض ، و كذلك اعراض التبويض ، و متى تكون فترة التبويض بعد الدورة وأهم اعراضها.

تفضلوا سيدتي أفضل أداة

أوتوماتيكية تمكنكم من :

حساب الحمل بالهجري والميلادي – أفضل حاسبه الحمل بالأيام والأسابيع والأشهر

  • أهم اعراض التبويض :

يرافق فترة التبويض العديد من الأعراض التي تعطي فكرة عامة عن نزول البويضة ، و من أهم أعراض الاباضة ما يلي :
– تغير ملمس الرحم عند إقتراب موعد التبويض ، حيث يصبح الرحم أكثر إرتفاعا في البطن و أكثر طراوة مما قبل.
– ارتفاع قوة الحواس لدى المرأة؛ مثل حاسة النظر، حاسة التذوق، حاسة الشم.
– تقع بعض التغيرات على مستوى إفرازات المهبل و الرحم؛ حيث تكون في أغزر أوقاتها، و تصبح مائلة للون الأبيض، و أقل لزوجة، كما تكون هذه الإفرازات مائية أكثر خلال فترة التبويض.
– الإحساس ببعض الآلام أسفل البطن، خاصة في جهة المبيض الذي تتم منه عملية نزول البويضة الناضجة، و تكون هذه الآلام ظلهرة و تحس بها المرأة، لكنها تذهب بسرعة بمجرد نهاية فترة التبويض.
– الإحساس بالراحة النفسية و الهدوء بالنسبة للمرأة طيلة ايام التبويض ، حيث ترتفع عندها خلال هذه الفترة الرغبة الجنسية، مما يجعلها تقوم بشكل تلقائي ببعض الإغراءات و المحاولات من أجل جذب الزوج و إثارته من أجل القيام بإتصال جنسي بينهما، و تأتي هذه الإغراءات بشكل طبيعي و لا شعوري، و مبني على غريزة المرأة الجنسية التي تريد بشتى الطرق تلقيح البويضة الناتجة و التي يتم إرسالها في الرحم خلال فترة التبويض من أجل حدوث الحمل.
– إرتجاع السوائل يؤدي إلى انتفاخ البطن بشكل طفيفة أثناء فترة التبويض.
– قد يكون هناك شعور ببعض الغثيان و آلام في الرأس بالنسبة لبعض النساء.
– ظهور سائل أحمر أو وردي، و الذي ينزل لبضع ساعات فقط، و في هذه الفترة تكون المرأة في أقصى حالات الجاهزية من أجل الإخصاب،
– في الفترة التي تلي نزول البويضة ، أو قبلها مباشرة، تحس المرأة ببعض الآلام في منطقة الثدي.
– تلاحظ زيادة طفيفة في درجة حرارة الجسم الأساسية لدى المرأة أثناء ايام التبويض ، و يكون معدل هذه الزيادة هو نصف درجة مئوية، و يكون هذا الإرتفاع بعد الإنخفاض بشكل مفاجئ لحرارة الجسم في حالة الراحة لمدة يومين من قبل، و بالتالي من أجل تحديد فترة التبويض يمكن للمرأة مراقبة درجة حرارتها الأساسية.

  • طرق حساب موعد التبويض :

في الغالب تكون أيام التبويض متمركزة ما بين اليوم الحادي عشر و الخامس عشر من تاريخ أول يوم لآخر يوم لنزول دم الحيض لدى المرأة، حيث أن فترة التبويض تنقسم إلى قسمين :
* المرحلة الحبيبية : و تكون في العادة تغطي الفترة التي تمتد بين أول يوم لآخر دورة شهرية الى غاية يوم نزول البويضة ، و قد تختلف مدة هذه الفترة من مرأة لأخرى؛ على حسب موعد التبويض.
* مرحلة الجسم الأصفر : و هي الفترة ما بين يوم نزول البويضة إلى غاية بداية الدورة الشهرية القادمة.

  • حساب ايام التبويض بعد الدورة :

بحسب الأخصائيين فإن فترة التبويض تبدأ مباشرة بعد نزول البويضة عبر قناة فالوب إلى المبيض في منتصف الدورة الشهرية، التي تكون في الغالب بين اليوم العاشر و اليوم الخامس عشر منذ اليوم الأول للدورة الشهرية السابقة، و تبقى البويضة صالحة للإخصاب طيلة مدة تتراوح بين 24 و 48 ساعة من موعد نزولها. و بالتالي فإن أحسن فترة لعملية الإخصاب هي الفترة الممتدة بين يوم قبل منتصف الدورة و يوم بعدها. و على سبيل المثال، فإنه إذا كانت المرأة لها دورة شهرية منتظمة و تكون لمدة 28 يوم، فإن فترة التبويض تكون في نصف مدة الدورة الشهرية، بمعنى أنها تكون قبل 14 يوم من نزول دم الحيض القادم، و بعد 14 يوما من نزول دم الحيض السابق.

لكن في بعض الحالات تعاني بعض النساء من عدم إنتظام الدورة الشهرية، الأمرة الذي يجعل تحديد فترة التبويض أمر صعب، كما أن ايام التبويض تكون مختلفة بالنسبة لهن، الأمر الذي يستلزم إستشارة طبيب مختص في أمراض النساء و التوليد من أجل الحصول على معلومات حول موعد التبويض المتوقع و الذي سيعطي للمرأة فرصة الحصول على حمل سليم. مع العلم أن فترة التبويض تكون نفسها عند كافة النساء، كما أن اعراض التبويض تكون نفسها أيضا، إلا أن العمل على تحديد توقيت فترة التبويض بشكل صحيح أمر ضروري.

  • فترة التبويض بعد الدورة :

لدى كل النساء، تنقسم ايام التبويض بشكل عام إلى قسمين :

* القسم الأول : و يطلق عليه إسم : مرحلة الجسم الأصفر، و تكون بداية هذه المرحلة دائما مع بداية ايام التبويض ، و تبقى لغاية بداية الدورة الشهرية الجديدة، و يمكن أن تتأثر هذه الفترة بالعديد من العوامل الخارجية، مثل الإرهاق، و التعب، و المرض الأمر الذي قد يؤدي إلى تغيرات على مستوى فترة التبويض. كما يمكن تحديد فترة التبويض عبر ملاحظة افرازات عنق الرحم، حيث يقوم بإفرازات مهبلية تشبه بياض البيض في لزوجتها.

* القسم الثاني : هذه المرحلة يطلق عليها إسم : المرحلة الحبيبية، و تكون فترتها ما بين أول أيام آخر دورة شهرية و إلى غاية حدوث عملية التبويض ، و قد تختلف هذه المدة حسب كل مرأة، و ذلك على حسب ايام التبويض لدى كل واحدة.

 

شــاهــد أفضل النصائح والمواضيع الأخرى عن الحمل والولادة

إترك تعليق

ليكون في علمك بأن عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشره.


*